Banner


مطار إسطنبول "الأكفأ في أوروبا بأكثر من 40 مليون مسافر سنويًا"

​حصل مطار إسطنبول على جائزة "أكفأ مطار في أوروبا مع أكثر من 40 مليون مسافر سنويًا" من الباحثين الرائدين في مجال الطيران في اتحاد أبحاث النقل الجوي (ATRS).

بإعتبار مطار إسطنبول الأكبر في العالم الذي تأسس في وقت قياسي يبلغ حوالي 42 أسبوعًا وبسعة 90 مليون مسافر سنويًا ولكونه أهم مراكز عالمي في المنطقة، يواصل حصد الجوائز من مؤسسات مرموقة في مجال الطيران بفضل بنيته التحتية القوية، والتشغيل الكفؤ، والتقنية المتقدمة، وتجربة السفر المتميزة.

اختارت جمعية أبحاث النقل الجوي، التي تعمل في إطار المؤتمر العالمي لأبحاث النقل (WCTRS)، مطار إسطنبول باعتباره "أكفأ مطار في أوروبا مع أكثر من 40 مليون مسافر سنويًا". حصل مطار إسطنبول على علامات كاملة لمعايير البحث، الذي يتحقق بمنتهى الصرامة من عمليات المطار، وقياسات الأداء، مثل استراتيجيات الإدارة، والكفاءة، والسعة، والكفاءة التشغيلية، وتكاليف الوحدات، والقدرة التنافسية من حيث التكلفة.

سياسات الكفاءة تنال التقدير المستحق ...

باعتبارهم من رواد الطيران في العالم، استضاف باحثو اتحاد أبحاث النقل الجوي مشروع قياس أداء المطارات العالمي السنوي في جامعة إمبري-ريدل للطيران في فلوريدا بالولايات المتحدة الأمريكية، بتوجيه من فريق مكون من 16 شخصًا من بينهم أكاديميون بارزون من منطقة آسيا والمحيط الهادئ، وأوروبا وأمريكا الشمالية. حددوا المطارات التي ستدخل ضمن نطاق المشروع وفقًا لترتيب كفاءتها في مناطقها وفئات الحجم، وفقًا لمؤشر إنتاجية العامل المتغير المتبقي (R-VFP).

أُعلن عن المطارات الحائزة على جوائز في مؤتمر جمعية أبحاث النقل الجوي العالمي الرابع والعشرين الذي عقد عبر الإنترنت في الفترة من 26 إلى 29 أغسطس 2021، جنبًا إلى جنب مع تقرير قياس أداء المطارات، الذي يلخص كفاءة المطارات حول العالم. شهدت الفعالية مشاركة واسعة من جميع قطاعات صناعة الطيران، بما فيها شركات الطيران، والمطارات، والمديرين من ميادين مراقبة الحركة الجوية، والبيروقراطيين، والاستشاريين، والأكاديميين.

وتعليقًا على أن مطار إسطنبول حاز جائزة "أكفأ المطارات في أوروبا"، قال المدير الفني فيرات إيمسن، "كل جائزة نفوز بها قيمة للغاية لأنها تظهر أن إنجازاتنا تحظى بالإعجاب على الساحة الدولية. وقد أعرب باحثو الطيران الرائدون في العالم عن تقديرهم للتشغيل السلس، وسياسات الكفاءة لدينا خلال عام 2019 حيث انتقلنا من مطار أتاتورك إلى مطار إسطنبول في غضون 33 ساعة وافتتحنا منشآتنا بسلاسة دون أي اضطرابات لشركات الطيران. نواصل بفضل فرقنا المدربة تطبيق سياسات كفاءة الاستخدام التي بدأناها أثناء مرحلة تشييد مطار إسطنبول واستمرت أثناء مرحلة التشغيل لكل مرحلة من مراحل عملنا. في مطار إسطنبول، حيث تأخذ تجربة العملاء العالمية، والابتكار، والتكنولوجيا، والرقمنة، وتكامل النظام والتشغيل، وعمليات اتخاذ القرار السريعة موقع الصدارة، أنشأنا نظامًا يعمل دون شائبة بفضل الكفاءة التي نقدمها. بصفته مطار إسطنبول - بوابة العالم إلى العالم، سيواصل تنفيذ المشاريع الناجحة التي تحصد الجوائز".

ما جمعية أبحاث النقل الجوي (ATRS)؟

تأسست جمعية أبحاث النقل الجوي عام 1995 باعتبارها مجموعة ذات اهتمام خاص للمؤتمر العالمي لأبحاث النقل. يتكون مجلس إدارة الجمعية من علماء من العديد من الجامعات تحت قيادة مارتن دريسنر، الأستاذ في كلية روبرت إتش. سميث للأعمال بجامعة ميريلاند. يقع مقر اتحاد أبحاث النقل الجوي في كلية ساودر للأعمال، جامعة كولومبيا البريطانية، فانكوفر، كندا. يعرض التقرير الذي أعدّه اتحاد أبحاث النقل الجوي قياس الأداء والنقاط المرجعية للعديد من الجوانب المهمة لعمليات المطار، مثل الكفاءة، والملاءمة، وتكلفة الوحدات وتنافسيتها، والنتائج المالية ورسوم المطار. كما يستعرض التقرير استراتيجيات الإدارة والعلاقة بين مختلف مقاييس مستوى الأداء سمات المطار لفهم اختلافات مستوى أداء المطارات فهمًا أفضل.​